عقد الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص اجتماعه الثاني الموسع مع وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان يوم الأربعاء 16 رمضان لمناقشة التقدم في مشروع مشترك لطرح عدد من مواقع الغوص الشاطئية حول المملكة للمستثمرين لإنشاء وتشغيل مراكز غوص.

وحضر الاجتماع كل من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن سلمان رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص، ومعالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبد الله الحقيل، ومعالي أمين جدة الأستاذ صالح بن علي التركي، ومعالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، والعديد من مسؤولي الجهات الأربع.

ويهدف المشروع للبدء بإتاحة العديد من مواقع الغوص الشاطئية للمستثمرين ومراكز الغوص، لبنائها وتشغيلها وتقديم خدماتها للمواطنين والمقيمين والسياح، حيث شارك الاتحاد بمسح وطني لمواقع الغوص الشاطئي عبر العديد من الفرق التطوعية من المراكز والغواصين ونتج عنه تحديد العديد من المواقع الجاري التأكد من إمكانية طرحها للاستثمار عبر أمانات المناطق في المملكة، وسيتم الإعلان قريباً عن المنافسات وطرحها تباعاً وفق الأنظمة المتبعة.

وأوضح الأمير سلطان بن فهد بن سلمان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص أن المشروع مع بدء تنفيذه وتشغيل المستثمرين لمواقع الغوص سواء بجدة أو بالمنطقة الشرقية كمرحلة أولية بإذن الله، سيسهم في تحقيق نقلة نوعية لنشر رياضة الغوص وإتاحتها لكافة الراغبين من المواطنين والمقيمين والسياح، بالإضافة لتعميق التجربة ومن ثم نشرها على نطاق واسع ومستمر في المناطق الساحلية في المملكة.

وأضاف الأمير سلطان بن فهد بن سلمان أن الفترة القادمة ستكون واعدة بإذن الله فيما يخص العديد من أنشطة الرياضات البحرية والغوص.

أما وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبد الله الحقيل، فقد عبر عن دعمه الكامل للمشروع كباكورة للتعاون بين وزارة الرياضة ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، وبما يخدم الغوص والرياضات البحرية ويجذب استثمارات نوعية إليها.